叙利亚万人集会要求总统下台,2011-08-06 04:12:58,来源: 新京报(北京) 

叙利亚万人集会要求总统下台,2011-08-06 04:12:58,来源: 新京报(北京) 

叙利亚总统巴沙尔,4日宣布:实施多党制,并未能平息局势。8月5日,叙利亚数个城市发生群众集会,要求政府下台,抗议巴沙尔政府打压哈马市示威者。据悉,近万人参加了集会,这是斋月以来,叙利亚民众首次在周五,举行大规模集会。

叙利亚总统巴沙尔,4日宣布:实施多党制,并未能平息局势。5日,叙利亚数个城市发生群众集会,示威者要求政府下台。

叙利亚政府的便衣(军警们)向示威者射击

5日午后,叙利亚反对派和抗议民众,开始在首都大马士革、东部城市德尔祖尔、南部城市德拉的主要广场聚集,抗议巴沙尔政府打压哈马市示威者。据悉,近万人参加了集会,这是斋月以来,叙利亚民众,首次在周五,举行大规模集会。

7月31日至今,叙利亚政府军和反对派,在哈马市,发生多次冲突,政府军,用坦克等重型武器,控制了“叛乱城市”哈马。据悉,冲突,已造成至少上百人死亡,另有数百人受伤。

叙利亚反对派称,巴沙尔政府打压示威者,要求巴沙尔下台。目前,哈马的冲突,还在持续。一名哈马市居民对媒体表示,街上有身着便衣的人,拿着武器,向示威者射击。由于局势动荡,当地居民不敢外出,生活受到严重影响。

俄国总统呼吁巴沙尔改革

就在此次大规模集会的前一天,巴沙尔签署法令,允许叙利亚实施多党制,这一举动,被视为巴沙尔满足反对派要求的一个让步。但,反对派将其视为巴沙尔的“缓和战术”,他们坚持:要巴沙尔辞职。

哈马发生暴力冲突后,联合国通过谴责声明,与叙利亚政府关系密切的俄罗斯政府的态度,也发生了变化。俄国总统梅德韦杰夫对大量人员死亡,表示严重担忧,同时呼吁巴沙尔尽快改革。

叙利亚颁布多党制政体法案, 2011/08/05

外媒:安理会谴责叙利亚对平民施暴, 2011/08/05

美媒:美国“孤木难支”,怂恿国际社会,共同对付叙利亚

2011年08月05日08:43 ,来源:人民网-国际频道

  (中国)人民网,8月5日,《 纽约时报》日前发表评论文章《 美国欲向叙利亚施压,有心无力》,文章称,由于叙利亚政府对抗议者的镇压,奥巴马政府正加紧呼吁对其进行更有力的惩罚。美国政府官员同时声称,没有更广泛的国际支持,他们几乎没有办法,对叙利亚巴沙尔政府施压。

  文章称,美国准备扩大对叙利亚的制裁。从上周日开始,叙利亚军队在哈马市等地,对示威群众进行了镇压,美国官员说,扩大制裁所需要通过法律程序的时间,已经远远迟滞于叙利亚的暴力镇压行动。

  联合国安理会日前,讨论了周二在叙利亚哈马市发生的暴力事件。联合国秘书长发言人对叙利亚政府提出了严厉批评,认为:巴沙尔总统已经“丧失了全部人性”。根据联合国援引的人权组织报告,从三月起,各种冲突,已经导致至少1500名叙利亚人死亡。

  奥巴马最初希望:叙利亚总统能够听取整个阿拉伯世界抗议者的意见,现在,眼看着叙利亚安全部队越来越频繁地使用武力镇压反抗者,奥巴马总统坚定了自己的谴责姿态。周日,奥巴马谴责巴沙尔总统,“他对酷刑、贪污和恐怖主义的利用,使他走向了历史的反面。”

  在华盛顿,政府官员信誓旦旦地表示:要采取更严厉的措施,但他们的声明,仅仅停留在谴责阶段,并强调:叙利亚政府的镇压行动,给奥巴马带来很大的政治和外交压力。

  美国官员称,考虑到已经没有军事行动的选择,再加上叙利亚仍旧拥有阿拉伯联盟和其他国家的支持,美国在叙利亚事件中的筹码,变得越来越少了。

  “在利比亚和叙利亚事务上,需要国际社会更多的推动力量。”一位美国政府高级官员在周二表示。

  有迹象表明,上周末的暴力事件,加深了叙利亚的外交孤立。作为一个重要的常任理事国,俄罗斯向联合国安理会发出了一些支持信号,但,这些支持能带来什么?至今无法明确。“我们不会反对一切,”俄罗斯外交部门的一位负责人在莫斯科表示,“我们只是坚决反对不使用和平手段解决问题。”

包括巴西、南非和印度在内的,那些先前反对联合国安理会决议的成员,纷纷表示谴责叙利亚独裁政府的暴力镇压行为。

  美国驻叙利亚大使,周二在参议院证实:先前,对叙利亚高官的制裁,已经开始生效。他同时披露:由于美国的制裁,叙利亚与美国的贸易,已大大减少,美国政府正在和欧洲国家讨论采用更多的制裁措施,以达到更直接的效果。在外交政策方面,美国政府已经集中精力,要求国际社会,向巴沙尔政府施压。

  意大利已经召回了驻叙利亚大使并呼吁包括美国在内的其他国家做出相同决定。

一位美国对外政策研究专家认为,政府可以通过召回美国驻叙利亚大使等一系列行为,表示对叙利亚政府的抗议。

google

将中文译成英语

Syria rallies demanding the president step down ,2011 people -08-06 04:12:58, Source: Beijing News (Beijing)

Syrian President Bashar al-Assad, 4 announced: the implementation of multi-party system, and failed to calm the situation. August 5, Syria, several cities on the mass assembly, asked the Government to step down to protest against the Assad government to suppress the demonstrators, the city of Hama. It is reported that nearly ten thousand people attended the rally, since it is Ramadan, the Syrian people for the first time on Friday to hold mass rallies.

Syrian President Bashar al-Assad, 4 announced: the implementation of multi-party system, and failed to calm the situation. 5, a number of cities Syria rallies, demonstrators demanded the government step down.

The plainclothes Syrian government (military police) who were firing on demonstrators

5 afternoon, the Syrian opposition and protesters, began in the capital Damascus, the eastern city of Deir az-Zor, the main square of the southern city of la gathered to protest against the Assad government to suppress the demonstrators, the city of Hama. It is reported that nearly ten thousand people attended the rally, since it is Ramadan, the Syrian people, for the first time on Friday to hold mass rallies.

Since July 31, Syrian government and the opposition, in the city of Hama, the occurrence of many conflicts, troops, tanks and other heavy weapons, control the “rebellion city” Hama. It is reported that the conflict has killed at least hundreds of people were killed and hundreds injured.

Syria, the opposition said the government suppressed the demonstrators Bashar, Bashar asked to step down. Currently, Hama conflict continues. A Ming Hama City residents told the media that the streets are dressed in plain clothes who took the weapons to shoot demonstrators. As the unrest, local residents did not dare go out, lives have been seriously affected.

Russian President Bashar al-Assad called for reform

At the mass rally the day before, Bashar signed a decree to allow Syria to implement multi-party system, the move is seen as Bashar al-Assad to meet opposition demands for a compromise. However, opposition to Bashar as a “moderate tactics”, they insist: to Bashar resign.

Hama violent conflict, the United Nations through condemnation, and the Syrian government close to the Russian government’s attitude has changed. Russian President Dmitry Medvedev on a large number of deaths, expressed serious concern and called Bashar to reform.

Syria issued a multiparty system of government bills, 2011/08/05

Foreign media: Syria condemns violence against civilians, 2011/08/05

U.S. media: United States, “Gu Mu difficult to support,” encourage the international community to jointly deal with Syria

At 08:43 on August 5, 2011, Source: People’s Network – International Channel

(Chinese) People’s Daily, August 5, “The New York Times” recently published review article, “For the U.S. pressure on Syria, powerless,” the article said, because the Syrian Government’s crackdown on protesters, the Obama administration is stepping up appeal for a more effective punishment. U.S. government officials also alleged that there is no broader international support, they have almost no way to pressure the government of Syria Bashar al-Assad.

The article said that the United States prepared to expand sanctions against Syria. From the start on Sunday, the Syrian army and other places in the city of Hama, a crackdown on the demonstrators to the U.S. officials said the sanctions needed to expand the time through the legal process has been far delayed the violent crackdown in Syria.

UN Security Council has discussed the city of Hama in Syria on Tuesday of violence. A spokesman for UN Secretary-General made a harsh criticism of the Syrian government, said: Assad has “lost all humanity.” According to the UN report cited human rights organizations, from March onwards, all kinds of conflict, the Syrians have killed at least 1,500 deaths.

Obama had initially hoped: Syrian President to listen to the views of protesters throughout the Arab world, and now, seeing the Syrian security forces more and more frequent use of force against the rebels, Obama strengthened his condemnation of attitude. Sunday, Obama denounced President Bashar, “he torture, corruption and terrorism, the use of, so he went to the opposite of history.”

In Washington, government officials vowed that: to take more stringent measures, but their statement, merely condemning stage, and stressed: the Syrian Government’s crackdown, Obama a great deal of political and diplomatic pressure.

U.S. officials said that taking military action to have no choice, plus the Arab League and Syria still has the support of other countries, the United States in the event a bargaining chip in Syria, becomes less and less.

“In Libya and Syria issues, the international community more driving force.” A senior U.S. government officials said Tuesday.

There are indications that the weekend’s violence, Syria’s diplomatic isolation deepened. As an important permanent members Russia to support UN Security Council issued a number of signals, but, what can they support? Is still not clear. “We’re not against all,” the Russian foreign service official in Moscow said, “We are firmly opposed to not only use peaceful means to solve the problem.”

Including Brazil, South Africa and India, including those who previously opposed the members of the UN Security Council resolutions, have condemned the violence, Syria’s authoritarian government repression.

U.S. ambassador to Syria, in the Senate on Tuesday confirmed: Previously, Syrian officials on the sanctions have begun to take effect. He also disclosed: U.S. sanctions against Syria’s trade with the United States, has been greatly reduced, the U.S. government is working with European countries to discuss the use of more sanctions, in order to achieve a more direct effect. In foreign policy, the U.S. government has to concentrate on the international community to pressure the government Bashar.

Italy has recalled its ambassador to Syria and called on other countries including the United States to make the same decision.

A study of U.S. foreign policy experts believe that the government can recall the U.S. ambassador to Syria and a series of acts, said the Syrian government protests.

google

将中文译成阿拉伯语

مسيرات تطالب سوريا خطوة الرئيس ونزولا ، 2011 -08-06 04:12:58 الناس ، المصدر : أخبار بكين (بكين)

4 أعلن الرئيس السوري بشار الأسد ، وهي : تنفيذ نظام متعدد الأحزاب ، وفشلت في تهدئة الوضع. طلب 5 آب ، سوريا ، العديد من المدن في التجميع الشامل ، والحكومة على الاستقالة احتجاجا على حكومة الاسد لقمع المتظاهرين ، في مدينة حماة. وتفيد التقارير أن ما يقرب من عشرة آلاف شخص شاركوا في المظاهرة ، لأنه شهر رمضان ، والشعب السوري للمرة الاولى يوم الجمعة لعقد تجمعات حاشدة.

4 أعلن الرئيس السوري بشار الأسد ، وهي : تنفيذ نظام متعدد الأحزاب ، وفشلت في تهدئة الوضع. 5 ، وطالب المتظاهرون عددا من المسيرات سوريا المدن ، والحكومة الاستقالة.

الحكومة السورية يرتدون ملابس مدنية (الشرطة العسكرية) الذين كانوا يطلقون النار على المتظاهرين

بدأت بعد ظهر 5 ، المعارضة السورية ومتظاهرين في العاصمة دمشق ، المدينة الشرقي من دير الزور ، من الألف إلى الياء ، والساحة الرئيسية للمدينة الجنوبية لا تجمعوا للاحتجاج ضد الحكومة الأسد لقمع المتظاهرين ، في مدينة حماة. وتفيد التقارير أن ما يقرب من عشرة آلاف شخص شاركوا في المظاهرة ، لأنه شهر رمضان ، والشعب السوري ، للمرة الاولى يوم الجمعة لعقد تجمعات حاشدة.

منذ 31 يوليو ، الحكومة السورية والمعارضة ، في مدينة حماة ، وقوع العديد من الصراعات ، والقوات والدبابات والأسلحة الثقيلة الأخرى ، والسيطرة على مدينة “التمرد” حماة. يقال إن الصراع أودى بحياة ما لا يقل عن قتل مئات الاشخاص وجرح المئات.

طلب الرئيس السوري بشار ، وقالت المعارضة ان الحكومة قمعت المتظاهرين بشار ، على التنحي. حاليا ، حماة الصراع مستمرا. وقال أحد سكان مدينة حماة مينغ وسائل الاعلام التي هي في الشوارع يرتدون ملابس مدنية في الذين استولوا على أسلحة لاطلاق النار على المتظاهرين. والاضطرابات ، والسكان المحليين لم يجرؤ الخروج ، وقد أثرت بشكل خطير حياة.

دعا الرئيس الروسي السوري بشار الأسد للإصلاح

في تظاهرة حاشدة في اليوم السابق ، بشار وقع مرسوما للسماح سوريا لتنفيذ نظام متعدد الأحزاب ، وينظر الى هذه الخطوة بأنها بشار الاسد لتلبية مطالب المعارضة للتوصل الى تسوية. ومع ذلك ، ومعارضة بشار بأنه “تكتيكات المعتدلة” ، فإنهم يصرون : بشار إلى الاستقالة.

لقد تغيرت حماة الصراعات العنيفة ، والأمم المتحدة من خلال الإدانة ، وإغلاق الحكومة السورية إلى موقف الحكومة الروسية. الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف على عدد كبير من الوفيات ، وأعرب عن القلق الشديد ، ودعا إلى إصلاح بشار.

سوريا تصدر نظام التعددية الحزبية سندات حكومية ، 2011/08/05

وسائل الاعلام الاجنبية : سوريا تدين استخدام العنف ضد المدنيين ، 2011/08/05

وسائل الاعلام الامريكية : الولايات المتحدة ، “قو مو صعبة لدعم” تشجيع المجتمع الدولي للتعامل بشكل مشترك مع سوريا

في 08:43 يوم 5 آب 2011 ، المصدر : شبكة الشعبية — القناة الدولية

(الصينية) لصحيفة الشعب اليومية ، 5 أغسطس ، “نيويورك تايمز” نشرت مؤخرا مقالة استعراضية ، “لضغوط أمريكية على سوريا ، بلا حول ولا قوة” ، وقال المقال ، بسبب الإجراءات الصارمة التي اتخذتها الحكومة السورية على المتظاهرين ، فإن إدارة أوباما تصعد نداء من أجل مزيد من العقوبات الفعالة. مسؤولو الحكومة الامريكية يزعم أيضا أنه لا يوجد دعم دولي أوسع نطاقا ، لديهم ما يقرب من أي وسيلة للضغط على حكومة الرئيس السوري بشار الأسد.

وذكر المقال ان الولايات المتحدة مستعدة لتوسيع نطاق العقوبات ضد سوريا. من بداية يوم الاحد قال الجيش السوري وغيرها من الأماكن في مدينة حماة ، حملة على المتظاهرين لمسؤولي الولايات المتحدة كانت العقوبات اللازمة لتوسيع الوقت من خلال العملية القانونية تأخر كثيرا في الحملة العنيفة في سوريا.

وقد ناقش مجلس الامن الدولي في مدينة حماة في سوريا يوم الثلاثاء من العنف. أدلى متحدث باسم الامين العام للامم انتقادا قاسيا للحكومة السورية ، وقال : الأسد قد “فقدت البشرية جمعاء”. وفقا لتقرير الامم المتحدة ذكرت منظمات حقوق الإنسان ، ابتداء من مارس ، وجميع أنواع الصراعات ، أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن السوريين 1500 حالة وفاة.

عزز الرئيس السوري أوباما للاستماع إلى آراء من المتظاهرين في جميع أنحاء العالم العربي ، والآن نرى أن قوات الأمن السورية استخدام أكثر وأكثر تواترا للقوة ضد المتمردين وادانته للموقف : أوباما كان يأمل في بادئ الأمر. الاحد ، ندد الرئيس السوري بشار أوباما “، كما التعذيب والفساد والإرهاب ، واستخدام ، حتى انه ذهب الى عكس ذلك التاريخ”.

في واشنطن ، تعهد مسؤولون حكوميون أن : إلى اتخاذ تدابير أكثر صرامة ، ولكن بيانهم ، مجرد إدانة المرحلة ، وشدد على : حملة القمع التي شنتها الحكومة السورية ، فإن أوباما قدرا كبيرا من الضغوط السياسية والدبلوماسية.

قال مسؤولون امريكيون ان القيام بعمل عسكري لديهم اي خيار ، بالإضافة إلى الجامعة العربية وسوريا لا تزال لديه دعم من البلدان الأخرى ، والولايات المتحدة في حال ورقة مساومة في سوريا ، ويصبح أقل وأقل.

“وفي قضايا ليبيا وسوريا والمجتمع الدولي المزيد من القوة الدافعة.” وقال ان حكومة الولايات المتحدة من كبار المسؤولين يوم الثلاثاء.

هناك مؤشرات تدل على أن العنف في نهاية الأسبوع ، والعزلة الدبلوماسية لسوريا تعميقها. ومهمة دائمة العضوية في روسيا لدعم قرار مجلس الأمن الدولي أصدر عددا من الإشارات ، ولكن ، ماذا يمكن أن الدعم هل لا تزال غير واضحة. وقال “نحن لسنا ضد كل شيء ،” قال المسؤول الروسي في الخدمة الخارجية في موسكو ، “نحن نعارض بشدة ليس فقط استخدام الوسائل السلمية لحل المشكلة”.

بما في ذلك البرازيل وجنوب أفريقيا والهند ، بما في ذلك أولئك الذين عارضوا في السابق أعضاء في قرارات مجلس الأمن ، وأدان أعمال العنف والقمع في سوريا حكومة استبدادية.

سفير الولايات المتحدة لدى سوريا ، في مجلس الشيوخ يوم الثلاثاء وأكد : في السابق ، والمسؤولين السوريين حول العقوبات بدأت تصبح نافذة المفعول. كما كشف انه : تم العقوبات الامريكية ضد سورية التجارة مع الولايات المتحدة ، تقلص إلى حد كبير ، فإن حكومة الولايات المتحدة تعمل مع الدول الاوروبية لمناقشة استخدام مزيد من العقوبات ، من أجل تحقيق تأثير أكثر مباشرة. في السياسة الخارجية ، وحكومة الولايات المتحدة للتركيز على المجتمع الدولي للضغط على حكومة بشار.

واستدعت إيطاليا سفيرها إلى سورية ، ودعا الدول الاخرى بما فيها الولايات المتحدة لاتخاذ القرار نفسه.

وقالت الحكومة السورية احتجاجات دراسة لخبراء في السياسة الخارجية الأميركية يعتقدون بأن الحكومة قادرة على استدعاء سفير الولايات المتحدة الى سوريا وسلسلة من الأعمال.

p