利比亚局势大事记,2011年8月22日,利比亚局势大事记

利比亚局势大事记,2011年8月22日,利比亚局势大事记

2月15日,利比亚数个城市,包括首都的黎波里,爆发大规模游行示威,要求执政42年的利比亚独裁者领导人卡扎菲下台。示威人群与警察发生冲突,造成人员伤亡。

2月20日,利比亚独裁者卡扎菲之子-赛义夫发表电视讲话,承认在班加西、贝达等地的冲突中,已有近100人死亡,并警告说,利比亚有发生内战的危险。

2月22日,阿拉伯国家联盟(阿盟)决定:暂停利比亚参加阿盟会议的资格。反对派与利比亚独裁者卡扎菲支持者之间的冲突,逐渐升级,许多国家开始-从利比亚撤离本国公民。

2月26日,联合国安理会通过决议-对利比亚实施制裁,包括,武器禁运、冻结卡扎菲及其部分家庭成员的资产等。

3月1日,联合国大会第65次会议通过决议,暂停利比亚在联合国人权委员会的成员国资格。

3月12日,阿盟国家外长,在召开紧急会议后,同意-要求联合国安理会在利比亚设立禁飞区。

3月17日,联合国安理会通过决议,在利比亚设立禁飞区。

3月18日,利比亚外长-穆萨·库萨宣布:利比亚接受联合国安理会设立禁飞区的决议,立即停火,并停止所有军事行动。

3月19日,法国在巴黎,召开落实联合国安理会有关利比亚决议的国际会议。随后,多国联军对利比亚有关目标,实施多轮军事打击。

3月28日,卡塔尔承认利比亚反对派“全国过渡委员会”,为利比亚人民唯一合法代表,成为第一个承认利比亚反对派的阿拉伯国家。

4月10日,包括南非总统祖玛在内的,四个非洲国家,提出利比亚问题解决路线图,利比亚独裁者卡扎菲同意接受该路线图。但是,利比亚反对派在一天后表示,拒绝接受该路线图。

4月30日,利比亚独裁者卡扎菲在的黎波里的一栋住宅,遭北约炸弹袭击,卡扎菲的小儿子,和三个孙子在袭击中丧生。

6月27日,国际刑事法院发布逮捕令,以反人类罪,通缉利比亚独裁者卡扎菲、其子赛义夫,和利比亚情报部门负责人阿卜杜拉·塞努西。

7月15日,美国宣布:承认利比亚反对派“全国过渡委员会”为利比亚人民唯一合法代表。

7月27日,英国承认利比亚反对派“全国过渡委员会”,为利比亚人民唯一合法代表,并驱逐利比亚政府外交官。

7月28日,利比亚独裁者卡扎菲政府,前内政部长、2月份,利比亚战乱后,辞职投向反对派,并成为反对派军事领袖的尤尼斯,在班加西被杀。

8月11日,利比亚反对派攻入石油重镇布雷加东部居民区,但,利比亚独裁者卡扎菲部队仍控制着包括石油设施在内的工业区。

8月14日,利比亚反对派进入首都的黎波里的门户城市-扎维耶,切断了的黎波里与突尼斯之间的陆路通道,与该市的食物与燃油补给。

8月20日,利比亚反对派切断了所有通往首都的黎波里的输油管道,并从东、南、西三面围攻首都。

8月21日,利比亚反对派武装控制首都的黎波里部分地区,并与利比亚独裁者政府军展开激烈交火。

8月22日凌晨,利比亚“全国过渡委员会”宣布,反对派武装已控制首都的黎波里,正在梳理全城,搜捕利比亚独裁者卡扎菲。利比亚

稍早时,利比亚“全国过渡委员会”主席贾利勒对半岛电视台确认,卡扎菲次子-赛义夫•卡扎菲已被捕,目前,已将其拘押在安全的地方。该委员会说,已经发出指示:要求善待赛义夫,这样,可以让他面对审判。

  国际刑事法院(ICC)检察官莫雷诺-奥坎波(Luis Moreno-Ocampo),22日,证实,遭国际刑事法院发出逮捕令的赛义夫,已被拘捕。早前分析说,赛义夫被认为是卡扎菲的接班人。

  路透社报道,利比亚“全国过渡委员会”协调员达贝奇透露说,卡扎菲的长子-默罕默德•卡扎菲,已向反对派投降。

谷歌将中文译成英语

The situation in Libya Events, August 22, 2011, the situation in Libya Events

February 15, Libya several cities, including the capital Tripoli, the outbreak of large-scale demonstrations, the ruling requires 42 years of Libyan leader Muammar Gaddafi dictator to step down. Demonstrators clashed with police, causing casualties.

February 20, the son of Libyan dictator Muammar Gaddafi – Saif televised speech recognition in Benghazi, Beida and other places of conflict, nearly 100 people were killed and warned that Libya has the danger of civil war .

February 22, League of Arab States (LAS) decision: the Arab League meeting to suspend the eligibility to participate in Libya. Libyan dictator Muammar Gaddafi and the opposition between supporters of the conflict, escalating, many countries have begun – from Libya to withdraw its citizens.

February 26, the UN Security Council passed a resolution – to impose sanctions on Libya, including the arms embargo, freezing of Gaddafi and some of its assets and other family members.

March 1, the 65th meeting of the UN General Assembly adopted a resolution in the UN Human Rights Commission to suspend Libya’s membership.

March 12, Arab League foreign ministers, at an emergency meeting, agreed – the UN Security Council to establish no-fly zone in Libya.

March 17, the UN Security Council passed a resolution to establish no-fly zone in Libya.

March 18, Libyan Foreign Minister – Musakusa announced: Libya to accept UN Security Council resolution to establish no-fly zone, an immediate ceasefire and stop all military action.

March 19, in Paris, France, Libya held to implement the relevant United Nations Security Council resolutions of international conferences. Subsequently, the multinational coalition against Libya on goal, the implementation of several rounds of military combat.

March 28, Qatar, Libya admitted the opposition “National Transitional Council,” as the sole legitimate representative of the Libyan people, becoming the first to admit that the Libyan opposition in Arab countries.

April 10, including South African President Zuma, including four African countries, proposed problem-solving roadmap Libya, Libyan dictator Muammar Gaddafi agreed to accept the road map. However, Libya, said the day after the opposition refused to accept the road map.

April 30, Libyan dictator Muammar Gaddafi in Tripoli a house, by NATO bombing, Gaddafi’s son, and three grandchildren killed in the attack.

June 27, the International Criminal Court issued an arrest warrant for crimes against humanity, wanted Libyan dictator Muammar Gaddafi, the son Saif, and the Libyan intelligence chief Abdullah plug Zanussi.

July 15, the United States announced: the recognition of the Libyan opposition “National Transition Council” as the sole legitimate representative of the Libyan people.

July 27, the United Kingdom’s Libyan opposition “National Transitional Council,” as the sole legitimate representative of the Libyan people and expelled the Libyan government diplomats.

July 28, Libyan dictator Muammar Gaddafi government, the former interior minister, in February, after the Libyan war, resigned toward the opposition, and became the military leader of the opposition Younis, was killed in Benghazi.

August 11, Libyan opposition scored the eastern oil city of Bu Leijia neighborhood, but the Libyan dictator Muammar Gaddafi forces still control including oil facilities, including the industrial zone.

August 14, the Libyan capital of Tripoli, the opposition to enter the gateway to the city – zawyet, cutting off the road between Tripoli and Tunis channel, with the city’s food and fuel supplies.

August 20, Libya cut off all the opposition of the oil pipeline leading to the capital Tripoli, and from the east, south and west sides of besieged capital.

August 21, the Libyan opposition forces control parts of the capital Tripoli, the Libyan dictator with fierce fighting government forces.

August 22 morning, Libya, “the National Transitional Council,” said opposition forces had control of the capital Tripoli, is combing the city, searching for the Libyan dictator Muammar Gaddafi. Libya

Earlier, Libya’s “National Transition Council” to confirm the main Xigulile on Al Jazeera, the second son of Gaddafi – Saif • Gaddafi has been arrested, at present, which have been detained in a safe place. The committee said, had issued instructions: Saif required to treat, so you can let him face trial.

International Criminal Court (ICC) prosecutor Moreno – Ocampo (Luis Moreno-Ocampo), 22 days, confirmed by the International Criminal Court issued arrest warrants for Saif, had been arrested. Earlier analysis, Saif Gaddafi is considered the successor.

Reuters reported that Libyan “National Transition Council” coordinator Dabei Qi said that Gaddafi’s eldest son – Mohammed • Gaddafi, has been the opposition to surrender.

谷歌将中文译成阿拉伯语

الوضع في أحداث ليبيا ، 22 أغسطس 2011 ، فإن الوضع في أحداث ليبيا

15 فبراير ، ليبيا العديد من المدن ، بما في ذلك العاصمة طرابلس ، واندلاع مظاهرات واسعة النطاق ، والحكم يتطلب 42 سنة من الديكتاتور الليبي الزعيم معمر القذافي إلى التنحي. واشتبك المتظاهرون مع الشرطة ، مما تسبب في وقوع اصابات.

20 شباط ، نجل الديكتاتور الليبي معمر القذافي — سيف الاعتراف خطاب متلفز في بنغازي ، البيضا وغيرها من أماكن الصراع ، وقتل ما يقرب من 100 شخص ، وحذر من أن ليبيا قد خطر الحرب الأهلية .

22 شباط ، جامعة الدول العربية (LAS) القرار : اجتماع جامعة الدول العربية لتعليق الأهلية للمشاركة في ليبيا. الديكتاتور الليبي معمر القذافي والمعارضة بين أنصار للصراع ، وبدأ يتصاعد كثير من البلدان — من ليبيا إلى سحب مواطنيها.

26 شباط ، أصدر مجلس الأمن التابع للامم المتحدة القرار — على فرض عقوبات على ليبيا ، بما في ذلك الحظر المفروض على الأسلحة ، وتجميد القذافي وبعض أصولها وأفراد الأسرة الآخرين.

1 مارس ، اعتمد الاجتماع 65 للجمعية العامة للامم المتحدة مشروع قرار في لجنة حقوق الانسان في الامم المتحدة لتعليق عضوية ليبيا.

12 آذار ، وزراء خارجية الجامعة العربية في اجتماع طارئ ، وافقت — مجلس الأمن الدولي لإنشاء منطقة حظر الطيران في ليبيا.

17 آذار ، أصدر مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة على قرار لإنشاء منطقة حظر الطيران في ليبيا.

18 آذار ، وزير الخارجية الليبي — اعلن Musakusa : ليبيا لقبول قرار مجلس الأمن الدولي لإنشاء منطقة حظر الطيران ، وقف إطلاق النار فورا ووقف جميع الأعمال العسكرية.

عقدت ليبيا في 19 مارس ، في باريس ، فرنسا ، لتنفيذ الأمم المتحدة ذات الصلة قرارات مجلس الأمن الدولي للمؤتمرات. في وقت لاحق ، والتحالف المتعدد الجنسيات ضد ليبيا على المرمى ، وتنفيذ عدة جولات من المعارك العسكرية.

28 مارس ، قطر ، اعترفت ليبيا المعارضة “المجلس الوطني الانتقالي” ، باعتبارها الممثل الشرعي والوحيد للشعب الليبي ، ليصبح بذلك أول من يعترف أن المعارضة الليبية في الدول العربية.

10 نيسان ، ومن بينهم الرئيس الجنوب أفريقي زوما ، بما في ذلك اربع دول افريقية ، اقترح حل المشكلة خارطة طريق ليبيا ، الجماهيرية الدكتاتور معمر القذافي وافق على قبول خارطة الطريق. ومع ذلك ، ليبيا ، وقال بعد يوم من رفض المعارضة لقبول خارطة الطريق.

30 أبريل الديكتاتور الليبي معمر القذافي في طرابلس منزل ، من خلال قصف الناتو ، نجل القذافي ، وثلاثة من أحفاده الذين قتلوا في الهجوم.

27 حزيران ، أصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة توقيف بتهمة ارتكاب جرائم ضد الانسانية ، أراد الديكتاتور الليبي معمر القذافي ، سيف الابن ، ومدير المخابرات الليبية عبدالله زانوسي المكونات.

15 تموز ، أعلنت الولايات المتحدة : الاعتراف للمعارضة الليبية “المجلس الوطني الانتقالي” باعتبارها الممثل الشرعي والوحيد للشعب الليبي.

27 تموز ، طردت المملكة المتحدة الليبية المعارضة “المجلس الوطني الانتقالي” ، باعتبارها الممثل الشرعي والوحيد للشعب الليبي والحكومة الليبية الدبلوماسيين.

استقال 28 يوليو الديكتاتور الليبي معمر القذافي الحكومة ، وزير الداخلية السابق في فبراير ، بعد الحرب الليبية ، في اتجاه المعارضة ، وأصبح القائد العسكري للمعارضة يونس ، قتل في بنغازي.

11 آب ، وسجل المعارضة الليبية في المدينة الواقعة بشرق حي Leijia بو ، ولكن الدكتاتور الليبي معمر القذافي لا يزالون يسيطرون على القوات بما في ذلك المنشآت النفطية ، بما في ذلك المنطقة الصناعية.

14 آب ، في العاصمة الليبية طرابلس ، والمعارضة للدخول إلى بوابة المدينة — زاوية ، وقطع الطريق بين طرابلس وتونس القناة ، مع الطعام في المدينة وإمدادات الوقود.

20 أغسطس ، قطعت ليبيا كل المعارضة من أنابيب النفط التي أدت إلى العاصمة طرابلس ، ومن الجانبين الشرقي والجنوب والغرب من العاصمة المحاصرة

21 آب ، وقوى المعارضة الليبية السيطرة على أجزاء من العاصمة طرابلس ، الدكتاتور الليبي مع القوات الحكومية الشرسة القتال.

صباح 22 أغسطس ، ليبيا ، “المجلس الوطني الانتقالي” ، وقالت قوات المعارضة كان يسيطر على العاصمة طرابلس ، وتمشيط المدينة بحثا عن الدكتاتور معمر القذافي في ليبيا. ليبيا

في وقت سابق ، في ليبيا “المجلس الوطني الانتقالي” لتأكيد Xigulile الرئيسي في الجزيرة ، النجل الثاني للقذافي — سيف • تم القبض على القذافي ، في الوقت الحاضر ، والتي تم احتجازهم في مكان آمن. وقالت اللجنة ، قد أصدرت تعليمات : سيف اللازمة لعلاج ، لذلك يمكنك السماح له يواجهون المحاكمة.

أصدر أوكامبو (لويس مورينو أوكامبو) ، و 22 يوما ، والتي أكدتها المحكمة الجنائية الدولية مذكرات اعتقال لسيف ، وكان قد قبض — المحكمة الجنائية الدولية (ICC) المدعي العام مورينو. في وقت سابق من التحليل ، ويعتبر سيف القذافي في الخلف.

وذكرت رويترز ان ليبيا “المجلس الوطني الانتقالي” منسق Dabei قال تشى ان الابن البكر القذافي — • محمد القذافي ، ظلت المعارضة على الاستسلام.

جوجل الصينية إلى الإنجليزية